راس الشهر يا مواطن

قبل كان الواحد يخاف من الفلسة ويبدى يحسب في حساباتو ، يومية قدَامو ، وهو يقسم في هاك التَفتوفة اللي يلوحوهالو كل راس شهر…هذاكة يا حسرة، أيام العز …أما توا (و هوني نفتح قوس بش نقول برجولية تبارك الله وبرافو، كل وين نقولو سايي ، يوفى إستحالة الوضع يزيد يخمج أكثر،يتصرفوا أولاد الحلال اللي قايمين بأمور هالبلد ، ومن حيث لا يدري أحد ، لندرة كيفاش يكعفصوها، ويبدعوا طريقة جديدة باش نتمرمدو أكثر..) .. الحاصل الواحد توا ولَى عامل يومية وثلاثة أوراق :
– وحدة فيها ليستة المزمرين ، هذوكم لازم يتصرف كيفاش، من غير إشلاق ولا تشليق، يتنابز معاهم من غادي لغادي، باش ما يدوروش بساحتو ، وكان لزم يهز خشمو، ستيل « راني فقت بيك تحكي علي من ورا ظهري، عيب عليك .. » وهاك اللغة (بيناتنا الطريقة هذي اثبتت جدواها، خاطر الكل نحكيو على بعضنا من غادي لغادي!!) …
– الورقة الثانية فيها ليستة الديانة، هذوكم عاد لازمهم برنامج خاص ؛ لازم توصلهم معلومات (من مصادر موثوقة) تفيد اللي بابا مرض ولا أمي عملت حادثة، ولا خالي اللي مربيني كيف ولدو توفى … و أهوكة استباقاً لاش ينجم يصير، الواحد ما فيها باس يرمي كليمات هوني وغادي على « ها الجماعة الكذابين، نكارة العشرة، اللي نساو كيفاش وقتلي ما معه حد، لقاني كان أنا.. » (ما تنساش روحك وتصدق، تنجم ترجع تحتاجو..)
– الليستة الثالثة، واللي هي أهم وحدة فيهم الكل، هي اللي فيها قايمة الأصدقاء « اللي يصلحوا »، والمترشحين رسمياً لرتبة « ضحايا »…هاذم لازم الواحد يتعنطز على مخو ويستنبط طريقة باش يقسمهم على طول الشهر…واللي ما يمدش منهم؟؟؟أهووه…تحريفي وسطحي وانبطاحي وساقط وما يسواش، ولا راهو أدرك أهمية جدلية عطياني فلوس …
يا خويا، أما خير، ولا ترسي للواحد ينخرط مع جماعة « أولاد الحلال »؟؟؟؟ … لا عشيري، الكرامة قبل كل شيء
….


Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *