نقد حقوق الإنسان و المواطن ، الجزء الأول (كارل ماركس)


Warning: Undefined variable $post in /home/didou/sites/azyzamami.tn/www/wp-content/plugins/new-facebook-like-share-follow-button/new-facebook-like-share-follow-button.php on line 292

Warning: Attempt to read property "ID" on null in /home/didou/sites/azyzamami.tn/www/wp-content/plugins/new-facebook-like-share-follow-button/new-facebook-like-share-follow-button.php on line 292
 تمهيد : النص هذا مقتطف من كتاب "المسألة اليهودية" و اللي جاوب بيه كارل ماركس نص بنفس العنوان لمعلمو السابق برونو باور. ترجمتو على خاطر فيه رؤية نقدية متفرّدة لإيديولوجيا خطاب حقوق الإنسان المهيمنة، و فيه تحطيم العديد الأصنام، و اللي على ما نرى في ماركسيينا التوانسة، لازم إعادة كسرها.
في المحاولة هاذي، ترجمت société civile بعبارة "مجتمع متحضّر"،  على خاطر عبارة "مجتمع مدني" لا يزي متهرية، لا يزي تربط المفهوم بالتمدّن، لا يزي تقول في تناقض مع مجتمع عسكري. خيرت عبارة "مجتمع متحضّر" وفاء للنفس الساخر عند ماركس.


فرق بين  حقوق الانسان كيما هوما و بين حقوق
المواطن . آشكونو ها الإنسان المختلف ع المواطن ؟ هو بيدو هاك العضو متع المجتمع المتحضّر، براسو ما خلافو حدّ . علاه اللي ببلاصتو في المجتمع المتحضّر نسميوه "إنسان"، إنسان تو كور، علاه حقوقو هو يتسمّاو حقوق الإنسان بكلّو ؟؟ كيفاه نفسّروها الحكاية هاذي ؟ نفسّروها بالعلاقة اللي بين الدّولة السياسية و المجتمع المتحضّر، نفسّروها بطبيعة التّحرّر من كلّ شيّ سياسيا ، شكون ينجّمها و كيفاش. ع الدّخلة نشوفوها بالواضح، الشيّ اللي نسميو فيه "حقوق الانسان" ، حقوق الإنسان اللي ماهيش حقوق المواطن، الشّيّ هذا ماهو إلا حقوق عضو المجتمع المتحضّر، بمعنى الإنسان الأناني، الإنسان المنفصل ع الإنسان و ع النّاس. و توّة نعطيو الكلمة لأكثر دستور راديكالي، دستور 1793، و اللي يقول : إعلان حقوق الإنسان و المواطن الفصل 2 :" الحقوق هاذي، إلخ, (الحقوق الطبيعية و اللي ما ينجّم يدور بيها حدّ) هي : المساواة ، الحرّيّة، الأمان، الملكيّة" و آشكوني ها الحرّيّة هاذي ؟ الفصل 6 : "الحرّيّة هي القدرة اللي عند كل انسان أنّو يعمل أيّ حاجة ما تمسّش حقوق غيرو" ، و إلّا، بلوغة إعلان حقوق الإنسان متع 1791 "الحرّيّة هي أنّك تنجّم تعمل أيّ حاجة ما تضرّش غيرك" بما معناه، الحرّيّة هي الحقّ في عملان أيّ حاجة مادام ما تضرّش بالغير. و القانون يصوّر الحدود اللي ينجّم الواحد يحوّس وسطها من غير ما يعرّض غيرو للمضرّة، كيف سياج الحديد اللي يصوّر الحدّ بين زوز سواني. حرّية إنسان كعبورة متوحّدة معزولة و مسكّرة على روحها. مالا علاه، حسب راي باور، اليهودي ماهوش مؤهّل يتمتّع بحقوق الإنسان ؟ "مادامو يهودي، مادام طبيعتو المحدودة اللي مخلّيتو يهودي باش تفرّقو ع اللي مش يهودي و تغلب طبيعتو الإنسانية اللي تهزّو بش يعمل وحدة مع باقي البشر" . بينما حقّ الانسان في الحرّيّة ماهوش قايم على وحدة الانسان مع الانسان، تي بالعكس قايم على بعد الانسان ع الانسان. حقّ الحرّيّة هو حقّ البعد، حقّ الانسان المحدود، المسكّر على روحو. التّطبيق المباشر لحقّ الانسان في الحرّيّة، هو حقّ الانسان في الملكيّة الخاصّة. أيه، و حق الانسان في الملكيّة الخاصّة هذا، شنيّة حكايتو ؟؟ الفصل 16 (دستور 1793) : "الحقّ في الملكيّة هو حقّ كلّ مواطن أنو يشيخ و يتصرّف كيما يحبّ في أرزاقو، مداخيلو، منتوج خدمتو و آفارياتو" بما معناه، حقّ الإنسان في الملكيّة الخاصّة، هو حقّو أنو يتمتّع بثروتو و التّصرّف فيها كيما يخطرلو، من غير ما يتقلّق على غيرو، بمعزل و استقلال ع المجتمع : هو الحقّ في المنفعة الشّخصيّة. المجتمع المتحضّر قايم على ها الحرّيّة الفرديّة و تطبيقها. ها الحرّيّة الفرديّة تخلّي كلّ انسان في بلاصة ما يلقى تحقيق حرّيتو عند غيرو، يلقى حدود حرّيتو عند غيرو. أما أول حاجة تتقال عليها قبل كلّ شيّ، هي أني حق كل واحد أنو يشيخ و يتصرّف كيما يحبّ في ارزاقو، و مداخيلو و منتوج خدمتو و آفارياتو. يقعدولنا باقي حقوق الانسان ، الأمان و المساواة. المساواة هوني معرّية من كلّ معنى سياسي، و ماهي إلا المساواة في الحرّيّة كيما تعرّفت الفوق : كل إنسان يتمّ اعتبارو كيف غيرو، كعبورة معزولة مسكّرة على روحها. دستور 1795 يعرّف مفهوم ها المساواة حسب معناها اللي قلنا عليه : " الفصل 3 : المساواة تتجسّد في كونو القانون هو نفسو للجميع، سواء كي يحمي ولا كي يعاقب " و الأمان ؟ "الفصل 8 : الأمان يتجسّد في الحماية اللي يوفّرها المجتمع لكلّ واحد من أعضاؤو، سوى في شخصو ولا حقوقو ولا ممتلكاتو" ، الفصل الأمان هو أعلى مفهوم اجتماعي في المجتمع المتحضّر، هو مفهوم الشّرطة و اللي انطلاقا منّو ما يتوجد المجتمع إلّا بش يضمن لكلّ واحد من أعضاؤو الحفاظ على شخصو و على حقوقو و على ممتلكاتو. هذا آش يقصد هيغل كي سمّى المجتمع المتحضّر "دولة الإحتياج و العقل". المجتمع المتحضّر ما يعلاش فوق من أنانيتو، بمفهوم الأمان. الأمان هو، على الأرجح، الهنا بالأنانيّة. هكّة، حتى واحد من حقوق الإنسان المدّعاة ما يمتدّ بعد الإنسان الأناني، بعد الإنسان كعضو في المجتمع المتحضّر، و اللي هو فرد متقوقع على روحو و على منفعتو الخاصّة و على نزوتو الخاصّة، الفرد المنفصل ع المجموعة. في إطار الحقوق هاذي، الإنسان أبعد ما يكون ع الكائن الجينيريك اللي ياخو منّا و منّا. بالعكس، الحياة الجينيريك بيدها، المجتمع، هي اللي تبان هوني كادر برّاني ع الافراد، حاجز قدّام استقلالهم الأصلي. الرابط الوحيد اللي لامم ها الأفراد هو الزامات الطّبيعة و الاحتياج و المنفعة الخاصّة و الاستحفاظ على ممتلكاتهم و أشخاصهم الأنانيّة. هو ديجا، مش مفهوم كيفاه شعب، مازال دوب ما بدا ينعتق، مازال كيف طيّح الباريارات اللي كانت مفرّقة أعضاء الشّعب، مازال كيف بدا يأسّس كوميتة سياسيّة، نفس الشّعب هذا يقوم يعلن بكلّ جدّيّة على حقوق الإنسان الأناني، المنفصل ع الأجيال القادمة و المجموعة (إعلان حقوق الإنسان)، و يزيد يجدّد ها الإعلان في اكثر وقت فما فيه مطالبة بروح التفاني و النكران البطولي من أجل إنقاذ الوطن ، في وقت كانت فيه تضحية المجتمع المتحضّر بمصالحو الكلّ مسألة مطروحة ع الطّاولة، في وقت كانت فيه الأنانيّة لازم تتعاقب كجريمة (إعلان حقوق الإنسان متع 1793) , الحكاية هاذي تولّي مش مفهومة أكثر كيف نشوفو كيفاه المحرّرين السياسيين يختزلو المواطنة، الكوميتة السياسية ، في مجرّد وسيلة بش نستحفظو على هاالزّعمة حقوق إنسان، و المواطن ماهو إلا خديم عند الإنسان الأناني ، و المجال اللي يتصرّف فيه الانسان ككائن جماعي مبخوس لرتبة أقلّ من رتبة المجال اللي يتصرّف فيه الإنسان ككائن جزئي، و اللي موش الإنسان كمواطن، أما الإنسان كبورجوازي، هو اللي نعتبروه إنسان بأتمّ معنى الكلمة، الإنسان الحقّاني "الهدف من كل جمعيّة سياسيّة هو المحافظة على حقوق الانسان الطبيعية و اللي ما تتمسّش" (إعلان 1791 لحقوق الانسان، الفصل 2) "الحكومة تتنصب باش تضمن للإنسان أنو يشيخ بحقوقو الطبيعية و اللي ما تتمسّش" (إعلان 1793 الفصل 1) معناها، في نفس الوقت اللي الظّرفيات مطلّعة الحماس الشبابي لطنبكو، تعلن الحياة السياسية أني ماهي إلا وسيلة ، هدفها هو حياة المجتمع المتحضّر. بالطّبيعة التطبيق الثوري للحياة السياسية بش يكون في تناقض تام مع النّظريّة متاعها. وقت اللي، مثلا، تم الإعلان أنو الأمان حقّ من حقوق الانسان، في نفس الوقت خرق سرّيّة المراسلات محطوط ع الطاولة جهار بهار. وقت اللي "حرّية الصحافة اللامحدودة" مضمونة (إعلان 1793 ، الفصل 122) كنتيجة الحقّ في الحرّيّة الفرديّة ، في نفس الوقت تمحقت تماما، على خاطر "حرّية الصّحافة ما لازمهاش تكون مسموحة وقت اللي تمس بالحرّيّة العموميّة" (روبسبيار في صغرو، تاريخ برلماني للثورة الفرنسية، بوشاز و رو، المجلّد 28، الصفحة 159) . بلوغة أخرى، حقّ الانسان في الحرّيّة ماعادش يولّي حقّ وقت اللي يدخل في صراع مع الحياة السياسية، بينما نظريّا الحياة السياسية ماهي إلا ضمانة لحقوق الإنسان، حقوق الإنسان الفردي، ولا زمها دونك تتعلّق دوب ما تتناقض مع هدفها ، نفس ها الحقوق متع الانسان. المهمّ، التّطبيق ماهو إلا الاستثناء و النّظريّة هي القاعدة. حتّى كان بش نعتبرو اللي التطبيق الثوري هو التفسير المباشر للعلاقة اللي كنا نحكيو عليها ، باش يقعدلنا لغز مش مفضوض : علاه، في وعي المحرّرين السياسيين، العلاقة هاذي داخلة بعضها ، و علاه ساعات الغاية تبان هي الوسيلة، و الوسيلة غاية ؟ تمهميشة الوعي هاذي كانت تكون ديما غامضة، و وقتها نولّيو نحكي على لغز بسيكولوجي، معناها نظري